October 23rd, 2021

آخر الأخبار

موسكو: قوى خارجية حاولت إشعال “ثورة ملونة” جديدة في بيلاروس لكنها فشلت

news

أكد مسؤول بوزارة الخارجية الروسية ثبات موقف موسكو من الانتخابات الرئاسية الأخيرة في بيلاروس وما تلاها من أحداث في البلاد.

وفي تصريحات صحفية قال نيكولاي لاخونين، نائب مدير دائرة الإعلام والصحافة في الوزارة، إن تقييم موسكو للانتخابات الرئاسية التي جرت في بيلاروس في 9 أغسطس عام 2020 لم يتغير، مؤكدا اعتراف روسيا بألكسندر لوكاشينكو رئيسا شرعيا لبلاده. وأشار المسؤول بهذا الصدد إلى أن المراقبين الروس الذين تابعوا عملية التصويت لم يرصدوا فيها انتهاكات.

وتابع لاخونين: “نحن نسلم بتطلع المجتمع البيلاروسي في فترة إجراء الانتخابات إلى تغييرات سياسية معينة. للأسف حاولت قوى خارجية استغلال هذا الظرف من أجل تحقيق سيناريو جديد لإشعال ثورة ملونة”.

وأوضح الدبلوماسي أن الهدف من هذا السيناريو كان يتلخص في الإطاحة بالقيادة البيلاروسية وتقديم السلطة لقوى سياسية خاضعة لسيطرة الغرب، و”نزع” بيلاروس عن روسيا.

وأشار لاخونين إلى أن هذه المحاولات باءت بالفشل، موضحا أن غالبية مواطني البلاد يشعرون بالتعب من المظاهرات ويريدون الاستقرار والهدوء، فيما “تتخذ السلطات البيلاروسية خطوات نشطة لتوحيد المجتمع وتحديث النظام السياسي في البلاد”، حيث “يجري الإصلاح الدستوري على قدم وساق بمشاركة ممثلي المجتمع المدني والمعارضة البناءة”.

وأضاف المسؤول أن بيلاروس تتعرض حاليا لضغوط سياسية مكثفة وعقوبات اقتصادية من قبل الغرب الذي يقدم الدعم المالي والإعلامي الكامل للمعارضة البيلاروسية الناشطة في الخارج، التي تدعو إلى “زعزعة الوضع السياسي وتشديد التقييدات الاقتصادية” بحق مينسك، مشيرا إلى أن النهج الغربي هذا يمثل تدخلا سافرا في شؤون الدولة البيلاروسية السيادية.

وقال لاخونين إن موسكو تدين بشدة “جميع المحاولات المباشرة وغير المباشرة للتدخل في العمليات السياسية الداخلية في بيلاروس وتعتبر كل عقوبات مفروضة خارج إطار مجلس الأمن الدولي غير قانونية.

كما أكد الدبلوماسي عزم موسكو مواصلة دعمها لبيلاروس وشعبها “في مواجهتها للضغط الغربي ودفاعها عن سيادتها”.

المصدر: RT

أترك تعليق

لن يتم مشاركة بريدك الإلكتروني مع اي جهة أخرى - الرجاء مراجعة سياسة الخصوصية للموقع