وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن غيراسيموف ودانفورد ناقشا هاتفيا عددا من القضايا في العلاقات الروسية الأمريكية في المجال العسكري.

ويأتي الاتصال الهاتفي بين رئيسي الأركان، على وقع تجربة أجرتها الولايات المتحدة بإطلاق صاروخ مجنح يزيد مداه على 500 كم، وذلك لأول مرة بعد انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ، في 2 أغسطس الحالي.

وأعربت موسكو، يوم الأربعاء، عن أسفها لاختبار الولايات المتحدة صواريخ حظرتها سابقا معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، معتبرة ذلك دليلا على أن واشنطن كانت تخطط لتقويض المعاهدة منذ وقت طويل.

وقد جرت محادثات هاتفية سابقة بين غيراسيموف ودانفورد في مارس الماضي، حيث ناقشا قضايا الاستقرار الاستراتيجي والأمن الإقليمي، بما في ذلك المتعلقة بالدفاع الصاروخي واتفاقات الأسلحة الهجومية الاستراتيجية ومعاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، كما تبادل الطرفان الآراء حول منع الحوادث في سوريا.

المصدر: وكالات