آخر الأخبار

من اخرج جثته من براد الموتى

news

من أخرج جثة سليمان من براد الموتى، ودعاه الى لقاء لم يكن من مبرر لعقده اساسا؟ حتى يتحفنا بكلام جاف وعفن كهيئته، ويذكرنا باعلانه المشؤوم الذي كان يراد منه مدخلا لسيطرة قوى الاستعمار الغربي والرجعية العربية على لبنان، تحت حجة النأي بالنفس. “هل يمثل فزاعة الحقول هذا حيثية وطنية او شعبية او فكرية او تكنوقراطية في البلد ليدعى الى اللقاء؟.” عجيب هذا الامر وكأن حضوره فرضته ارادة السفارات وتم الاذعان لها للاسف، كما في كل مرة.

سليمان هذا السيء الذكر جلس على كرسي الرئاسة في تسوية غير عادلة على الاطلاق، وبرهن خلال فترة رئاسته وقبلها عندما كان قائدا للجيش، عن سلوك منحرف في السياسة، وانحياز لمن اغدق عليه الهدايا والعطاءات، ثم ركب قطار المتآمرين على المقاومة في عز الازمة السورية مبتدعا اعلان بعبدا للنأي بالنفس عن المخاطر المحدقة بالحدود اللبنانية في الشرق. وتناغم مع فريق 14 اذار في تكبيل الجيش امام الهجمات الارهابية التي تعرض لها لبنان، ما تسبب باستشهاد وخطف عشرات الجنود اللبنانيين، وكان مثل عرابيه لا يرى ارهابا في لبنان. هذا غيض من فيض سيرته البائسة.

ان كان قد تعذر الغاء اللقاء لزوم ما لا يلزم كان الحري بمن وجه الدعوات، ان يستثني هذا الامعة من اللقاء حتى لا يفسده بحضوره.

في الامثال:” ان الذبابة لا تقتل ولكنها تقلب المنافس وهو كذلك.”

أترك تعليق

لن يتم مشاركة بريدك الإلكتروني مع اي جهة أخرى - الرجاء مراجعة سياسة الخصوصية للموقع